عليك بالاقتراب من عروستك كإنسان لا كحيوان – كلمها – قبلها – جاملها – داعبها – لاطفها – مازحها – طمئنها – لا تخفها بالممارسة من أول لحظة – فالمرأة كائن عاطفي تتأثر بالكلمة الحلوة، المداعبة اللطيفة القبلات الرقيقة وهي ليست كائن جنسي تحب الغزو والعنف والإختراق من أول لحظة هذا السلوك الحيواني تخيفها ترعبها تعقدها وتجعلها تكره الجنس الرجل وهي بالأساس تكون خائفة مما سمعته من أهوال ليلة الدخلة من صديقاتها من التخريف من أفتضاض غشاء البكارة – مما يجعلها ترتعش خوفا ترتعد رعبا مما يوترها ويجعلها تتقلص مهبلها عضليا لا إراديا مما يصعب مهمة العريس في أول ليلة وقد يستمر الصعوبات لأسابيع وشهور عليك بأن تكون أنسانا لطيفا لبقا شاعريا كي تفتح لك عروستك أبواب الحياة والمتعة الزوجية الدائمة