يغلب على الرجال والنساء على حد سواء في مجتمعاتنا العربية والاسلامية السلبية في الجماع .
والسلبية التي أقصدها ليست اكتراث كل منهما بالآخر, ولكن السلبية هي التزام كل منهما بوضع واحد أو اثنين من أوضاع الجماع , لايغيرانه على مدى سنين , مما يبعث على الملل وبرود اللقاء الجنسي , وهو ما يسبب الكثير من المشاكل لاثنين معا, وخصوصا في هذا الزمن الذي تكثر فيه المغريات.

هناك ملاحظتين لابد من ذكرهما :-

1- الكثير من الأزواج والزوجات يعرفون الكثير من هذه الأوضاع ولكن تنقصهم الجرأة وخصوصا النساء.لذا فلكل امرأة أقول إذا أردت السعادة لك ولزوجك فاطرحي الحيء خارج غرفة النوم.

2-هناك الكثير من الأوضاع التي قد لايجدها البعض مناسبة لعاداتنا وتقاليدنا , وأنا أترك ذلك للمشايخ أهل الرأي, وإن كنت لا أشجع ذلك لأن الزمن تغير . ويجب أن نحفظ أتفسنا من المغريات الخارجية بما هو لدينا